من المبادرات المتميزة:

مشروع ملكة الحجاب

 مدرسة رقية الثانوية للبنات.

حصل المشروع على جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز- الدورة الرابعة.

وامتدت فترته من 2000 إلى 2002م وتوقف عند ترقيتي إلى وظيفة موجهة خدمة اجتماعية.

فكرة المشروع:

تتمثل فكرة المشروع في طرح منافسات داخلية بين طالبات المدرسة، على الالتزام بسلوك الاحتشام وارتداء الحجاب عن فعل المعاصي (وليس الحجاب غطاء للشعر فقط) وعليه تتويج طالبة واحدة فقط من المدرسة لتنال لقب "ملكة الحجاب" و 20 طالبة لينلن لقب "وصيفة الملكة"

أهداف المشروع:

        تعزيز قيمة الحجاب والاحتشام كسلوك أخلاقي متكامل.

        غرس القيم والمبادئ الإسلامية لدى طالبات المدرسة.

        إثراء روح التنافس بين الطالبات المحجبات.

        تصحيح فكر الطالبات عن الحجاب (تحت شعار : أنا في حجابي ملكة/ الحجاب ارتقاء)

دواعي المشروع:

ارتفعت المناقشات بين طالبات مدرسة رقية الثانوية في عام 2000 على أن الحجاب سلوك رجعي تنفرد به أمهاتنا المسنات، ولا يصلح لأن يعبر عن فتاة الحاضر.

ومما انتشر أن الحجاب غطاء للشعر، و الفتاة المحجبة غير ملتزمة بأخلاقيات الإسلام.

فكان أن اقترحت معلمات العلوم بالمدرسة خلال اجتماع مجلس الإدارة فكرة تنفيذ معرض للحجاب، وطرحت بدوري الخدمة الاجتماعية- فكرة طرح مسابقة للطالبات بأسلوب شائق غير تقليدي، وباستخدام جاذبات العصر. وتم تنفيذ المسابقة وعرضت نتائجها خلال المعرض.

مميزات المشروع:

تقديم التوجيه والإرشاد في قالب جديد غير نافر.

الاستمرارية والتطوير:

 نجحت فكرة المشروع في السنة الأولى، وتم تتويج طالبة لتنفرد بلقب ملكة الحجاب و16 وصيفة. وتم تطوير استمارات المشاركة في السنة التالية وتعميمها على مدارس المرحلة الثانوية بمنطقة الشارقة التعليمية.